Search
  • Jamil Doaihi

أوجيني عبود الحايك: أشتاق إلى وجهك أمّي


أحاول أن أتجاهل

سراب الحاضر المضني

بزخرفة خجولة

على سطور العمر...

أحاول أن اؤنس الثواني الرتيبة

فالريح الغاضبة تهبّ في سماء الربيع

سارقة تألّقه وأمان براعمه...

أصوات الليل مضطربة

والنوم يجافيني...

أشتاق الى وجهكِ أمّي

إلى حنانكِ...

إلى قبلتكِ الدافئة على جبيني...

أشعر بغربة

بغصّة

بفراغ مميت...

وكأن الستائر التي تتمايل

تريد أن تحجب عنّي وجهك البهي

الذي يمدّني بالأمل

ويبعثر الخوف من ثنايا روحي...

أصلّي بصمت

وأضيء الشموع

كي ينتهي هذا الكابوس وأراكِ...

أشتاق إلى غمرة دافئة

بدون خوف من الوباء...

إلى الجلوس في حديقتي...

أحاكي الضباب العابر

أوشوشه

أراقب الفراشات

أسمع زقزقة العصافير العائدة...

أشتاق إلى سفر الأحلام

إلى خيوط سحرية

أعبر عليها المحيطات

وأتسلّق المرتفعات...

اشتقت إلى طيف المغامرة

إلى نجمة الليل الساهرة

إلى رقصة متهوّرة

إلى شاطئي

إلى رذاذ الموج يوقظني

وشرارة المغيب تجدّدني وتحييني.

#كتاب

2 views