Search
  • Jamil Doaihi

أوجيني عبّود الحايك: الوجوه حائرة


غرّدت القبّرة باكرًا

ذلك الصباح

فاستفاقت من نومها القلق

مزّقت ورقة من روزنامة الحاضر

طنين ساعة الحائط شوّش تفكيرها

شعرت كأنها تموج في قارب

تتقاذفه الريح...

تخونها ذاكرتها... أين هي؟

الوجوه حائرة على أدراج الشتاء

والسيارات زماميرها عالية...

المارة لا ينظرون...

خطوة صغيرة

قد تفتح الأبواب الموصدة

ملوّنة تلك اللحظات

بألوان قوس قزح

محبوكة بالدهشة

لكن الخطوة متردّدة يعاكسها القدر

والوقت في ساعتها يحتضر...

لملمت بكبرياء الثواني المتبقيّة

وتركت الصورة معلّقة في خيال الذاكرة

مشلّعة حائرة

ارتدت معطفها الأسود...

ألقت نظرة أخيرة...

أغلقت الستارة...

أقفلت وراءها الباب

ومشت في طريقها.

#كتاب

2 views