Search
  • Jamil Doaihi

فوّاز محفوض: عبور المحيطات


يقولون إن الزمان الجميل يرانا برفق

ويذكر ما نحن كنا نسيناه

طيف امل...

وايضاً يقولون إن الزمان يعود ويضحك

في ما فعلنا ونحن صغار...

وكان صديقي يحب الغناء

يغني ونفرح...

نحمل كأساً وفيها عصير الهوى والعنب

على درب كرم

وتلك الدوالي

وفصل الربيع

ونركض في الزرع بين النهار وبين المساء

وقد يسألون: لماذا اغترابي؟

وكنت طموحاً

لأعلم كم في البحر طريق لبَعدِ المحيط

ويضحك بعض رفاقي عليَّ

ولم أتراجع

فأبحرت في كل بحر صغير

وبحر كبير

عبرت المحيطات دون ملل...

ولا شيء يصعب عند الإرادة

و طوَّرْت نفسي

وطرت بأجواء هذي الدنى

لأقصى الجنوب وأقصى الشمال

مشيت سهولاً مشيت ثنايا جبال كثيرة

وأحببت سدني

وأحببت برث

وألباني أحببتها

والطريق إلى أدلايد

وميناء جيلونغ

والباخرة و ملبورن

كانت بذات الطريق...

و في بحر تسمان

أبحرتُ شرقاً إلى نيوزيلاندا

وبعض دلافين تلك البحار ترافقتا

في مياه المحيط

وميناء ويلنغتون

فيه خليج و فيه مطار

وحوله حتى المياه الخَضار

قطعنا من الليل حتى النهار

ونبحر شرقاً بطول المحيط

لميناء ليما

بشرق المحيط وغرب المحيط

بلاد يقال لها البيرو

وميناء كالاو كان هدف

رسونا به بعد رحلة بحر

عبور المحيط الهادئ.

سيدني استراليا - 23 - 5 - 2020

#كتاب

0 views