فضل عبد الحي: هذا الإنسان الغريب

August 3, 2015

 

هذا الإنسان الغريب وهذه الإنسانية الغريبة، اكثرهم أخلاط من البشر تتنازعهم الأهواء، لا همّ لهم إلا المال، وكلما ازدادت أموالهم زاد فقرهم، قليل منهم شكور:

ان اعطيتهم طمعوا وما شكروا، ان منعتهم سخطوا وفجروا، يرغبون من لا يرغب فيه، يلتفون حول من يترفع عليهم، ينصرفون ممن يسعى اليهم، ويقتلون من يتواضع لهم.

فكيف تتعامل معهم، وهم يكرهون أنفسهم ثم يكرهونك، يعادون انفسهم ثم يعادونك، السرقة، النهب، القتل اصبحت عاداتهم. الحسد، الانانية، الكره اصبحت معاملاتهم، يرون في الاحتيال ذكاء، في الانتقام فرحاً وفي القتل انتصاراً، والمشكلة أنهم يحبون لك ما لا يحبونه لأنفسهم.

ليت أبي لم يضعني في رحم إمي وأخرج لأرى الأولاد يشتمون آباءهم، والأمهات يدّعين بأن الاولاد ملكهم، ناسين بأن الأب هو الذي وضع النطفه في دواخلهن ليعطيهن الأولاد، ثم يعلمونهن ان يكرهوا آباءهم، ويستعبدنهم ويعلمنهم البغض والكره والاحتيال والكذب.

ليتني عندما ولدت وضعت في الغابه وما تعلمت الكتابة والقراءة ولا أن اكون انساناً، بل آكل من ثمار الاشجار التي انتم تحرقونها، وأسير بأرض الله الواسعة التي أنتم تملأونها بجثث الضحايا من بني البشر.

الحيوانات عندما تبلغ أشدها تترك أهلها وتذهب لتتمتع بجمال الله على الأرض، ولكن  الانسان أعماله شريره، إنه بطائراته يحطم جمال الطبيعة وجبالها، يقطع غاباتها ويحرق بساتينها وخضارها.

ليتني وحيد اشرب الماء من الينبوع الصافي، أنظر الى السماء، أتعرف على الله بنور شمسه الدافئة على الأرض، وأتعرف على جمال الله بالجلوس بين أحضان الطبيعة لأتعلم الابداع والعطاء وأشكر الله على نعمته وأنام لاستيقظ الى يوم جميل آخر، غير عابئ بالموت لأنني لا أعرفه وانه عندي كما لو كنت حياً، فأموت سعيداً ولا أموت حزيناً، ومحباً للموت بدلاً من محاربته، لأني رأيت الماضي وأمواته وكأنهم عائشون معنا أحياء على الأرض في تفكيرنا هم خالدون.

هذا الانسان الغريب كيف يجعل جنته في الآخره بعد مماته ويحرم نفسه من جنته الحقيقية التي هي على الأرض، إنه حقاً لإنسان غريب، هذا الإنسان الغريب. 

Please reload

أخبار الجالية

كلود ناصيف حرب عن "نغمات على قيثارة الحنين"

December 9, 2019

1/10
Please reload

كُتّاب و شُعراء 
Please reload