د. جميل الدويهي: أعطيتـَني البحر

May 1, 2016

 

 

 لأدب مهجريّ راقٍ

 

أعطيتـَني البحرَ، ساعــــدْني أُهـَدِّيهِ

يا مَــــن بكلّ حياتــي صِــرتُ أفديهِ

علّمتَـَني كيف أبكــــي حـين تتركُني

وكيف قلبي يُغنّي لــــــو تُراضــــيـهِ

مـــــــاذا تغيَّرَ؟ إنّ الشمس غــــائبةٌ

والوردُ قــــــد أخــــبرتْ عنّي مآقيهِ

وصرتُ وحدي، فليس يزورُني أحدٌ

إلاّ سكوتٌ عميقٌ فـــــــــي معانيه...

مرَّ الشتاءُ، فلا وعْـــــــدٌ صدقتَ به،

ولا خيالُكَ في دربـــــــــــي ألاقيهِ...

وليس عندي مـــن الأيّام غيرُ صدى

وبعضُ عِــطــرٍ رقيقٍ كنتَ تُهْديهِ...

قالوا عن الحبِّ: كم تشْقى بــه امْرأةٌ

وكــــــــم رَوى عاشقٌ عمَّا يُعانيهِ...

لكنّني في عَــــــــذابِ الحُبّ راضيةٌ،

ولستُ أعْــرف كيف الجمرُ أُطْفِيه...

هُــــو الحياةُ، فعمْري لا يكون سِوى

تلك الثواني التي قــــــــد عشتُها فيهِ.

 

Please reload

أخبار الجالية

كلود ناصيف حرب في لقاء صحفيّ مع د. جميل الدويهي

December 23, 2018

1/10
Please reload

كُتّاب و شُعراء 
Please reload