سليمان يوسف ابراهيم - عنايا: جميل الدويهي يعتز به وطنه ويفخر

July 24, 2016

كتب الناقد اللبناني والشاعر الأديب سليمان يوسف ابراهيم بعد قراءته قصيدة د. جميل الدويهي "عقلي مَيل وإنتي ميل" ما يأتي:

 

 

 

جميلة كلماتك فيها من ميرون الصدق ونفح الغزل الشفيف بعض ما فاض على جنبات حبرها السلسبيل من روحكم الراقية الطيبة.
ومن ناحية المرأة : هي ذاك المخلوق اللذيذ الحضور الذي يفرحنا ويضنينا حضوره بيننا .ومن غيره ﻻ طعم للحياة: ففيها متعتنا ومنها مناعتنا ومن غير سواها ﻻ طعم وﻻ لون وﻻ مذاق لحياتنا. 
لكن لي لكم وصية؛ إياكم القول: "أنا أعرف المرأة" ففيه الهوة السحيقة التي يقع فيها معظمنا. فالمرأة ﻻ تدعنا نعرف منها سوى ما شاءت أن تفصح لنا عنه.ذاك ان الذي أوجدها ﻻ يعرف ربما مراميها والمقاصد التي تصبو إليها. 
فأعظم ما يمكننا فعله ، أن نحبها ، نعشقها ونقدر حضورها بيننا... ولنبتعد عمن شحت ثمارها أو محلت: فتبقى عندنا؛ ريحانة الوجود ورفيقة الدرب التي ﻻ مسار لدروبنا بلاها؛ متمنطقين على جمالها وروعة حضورها بيننا بصبر جميل!!
مبارك سلف لقاؤك المنتظر بأحبابك وأحباب شعرك أخي الصديق الدكتور الذي أعتز بصداقته جميل ميلاد الدويهي: رجل يعتز به وطنه ويفخر!! 
داعيا لك بالتوفيق الدائم.
سليمان يوسف إبراهيم.
عنايا، في 23/7/2016

 

Please reload

أخبار الجالية

كلود ناصيف حرب عن "نغمات على قيثارة الحنين

December 9, 2019

1/10
Please reload

كُتّاب و شُعراء 
Please reload