ألِكس حدشيتي: بين الغافلين والمغفّلين

March 23, 2017

 

 

إذا خاصمني أحدٌ دون أيّ سبب واضح، 

فأطلب دائماً له الشفاء العاجل إن كان حسوداً والعلاج الشافي إن كان مريضاً وحسوداً

أو ربما أصبرُ خمسين سنة على عدوانه وكراهيته ثمّ أترحّمَ عليه وعلى نفسه الأمّارة بالسوء !

لأنّه قد كره تعزيز نفسه المطمئنّة حتّى الموت... نعم وأشفق على جهلِه وبحثه في المكان الخاطئ لكنزٍ الحياة البديعة! فلم يقدر أن يربح نشوات المجد السماويفي سموّ نفسه المجيدة...  

فعاش فقيراً لأنّه قد إفتقر للغنى الأصلي...

ولِذَلِك  مات شحّاد للعافية والتي لا ولن تأتي إِلَّا بوسع النفس المكتسبة سرّ الإرتقاء وفقط بإدراكها الإجتهادي وبسعيٍ شيّقٍ يجني عسل العذوبة دون العذابِ والصعوبة، 

إنه عالم الله في إستحقاقِ الفرح والمحبّة والسلام... 

 

  • أقف مع إيقاظ شرائع الله في كلِّ مبادئي كي لا أبقى نائم                                      فهو الذي يصنّف كلّ مدّعي للخيرِ ويكون بالخفاءِ شرّير ظالم                                       فربّ العدالة يقصف كلّ مفترٍ بحبِّ نفسه هائم                                         وخصوصاً الذي يحارب ضدّ أبناءِ الخير وللتوبة يقاوم                                  وهذا المنطق هو للمستيقظين فقط ولكلِّ متألّق للسلامِ سالم                             لا للمتلذذين في خدمةِ ذريّة الأبالسةِ في تلك العوالم                                    إنّي أتكلّمْ عن باطنيّة العنجهيّ الذي يعيشُ سرِّيّاً في الإنفصام الدائم               وعلى حسب نواياكم تُرزقون يا قاصدي الغنائم                                        وكونوا على يقين أن تكونوا كاملين بموجبِ الكمال الذي هو في الجوهرِ قائم      وإعلموا بأنّ مبدع التكوين هو في كلّ شاردة وواردة عالم.

 

Please reload

أخبار الجالية

كلود ناصيف حرب عن "نغمات على قيثارة الحنين"

December 9, 2019

1/10
Please reload

كُتّاب و شُعراء 
Please reload