كلود ناصيف حرب: هذا المساء كان مختلفاً تماماً

August 6, 2017

(قصيدة دُونت في هذا المساء مهداة .. الى .. حبيبي الغالي)

 

كم احب المطر

وزخات الشتاء المسائية ،

هناك امام باب قصرك التقينا ..

كلامنا... احلامنا... آمالنا

كانت هنا

وما زالت تنتظر لقيانا ..

هذا المساء كان مختلفا تماما عن كل شي

عن كل الأيام والليالي ..

عادت بنا الذكريات

الى احلى الاوقات

واسعد اللحظات...

كنت خلالها وما زلت

انت انت مالك على قلبي

وعلى عقلي

وكل كياني ..

كنت وما زلت شمسا لنوري .

قمرا لفؤادي ..

وعطرا لحبي ..

احببتك وما زلت احبك ..

وسأبقى هكذا الى الابد.

آه يا حبيبي ..

اشتاق إليك ، فهل انت تدري ؟

هل تدري كم من ليال

انتظرت الشتاء مساء

لكي تأتي؟ 

أنا امرأة تهوى المطر

ليحرسها حبيبها كمظلة

لا تنسَ أن تحتفظ بها للابد .. 

أرجوك لا تطِل الغياب ..

في المرة المقبلة ..

لا تجلب المظلة معك...

فانا اهوى الشتاء ليلاً...

اشعر انك ستمضي الليل بطوله

تسألني اذا بردت كثيرا

وقد بلل المطر كل كياني ..

الله يا حبيبي،

ستبقى طيلة المساء

بحنانك تدفىء قلبي من شدة العاصفة.

Please reload

أخبار الجالية

كلود ناصيف حرب عن "نغمات على قيثارة الحنين

December 9, 2019

1/10
Please reload

كُتّاب و شُعراء 
Please reload