جميل الدويهي: كلمة لم يقلها أحد

December 19, 2017

 

 

عندما تكون السماء غائمة،
وعندما يهبط الليل على شرفة الانتظار...
أرسلي إليّ همسة من البعيد...
كلمة تضيء...
خيطاً من الثوب الذي أحبّه
لأجعل منه قصيدة...
أنسج منه خيمة لأحتمي بها...
لا أحد عندما أحزن
يمكن أن يهديني غابة من العبير
لا أحد يعيدني من غيابي إلاّ أنتِ.
__________________
تعرفين كلّ تفاصيل عمري...
تعرفين ما يؤلمني...
وبلمسة من سحر 
تحوّلين كل غضب إلى بيت شعر....
كلّ حقل مهجور إلى حديقة...
كلّ نقطة حبر إلى معجزة.
_________________
أحبّك وأحميك من العيون...
أطير بك إلى جزيرة بعيدة...
أبني لك بيتاً من سعف النخيل 
وأصنع سريراً من أزرار الياسمين البري...
وأخاف أن أشتهيك
لأنك روح طائرة
نجمة بعيدة...
خيال أبعد من الخيال
شِعر لا أكتبه ولا أمحوه... 
ولمسة من يدي 
قد تجرح وردة
وأنا لا أحب أن أجرح الورود...
__________________
أتعلمين؟
اكتشفت بعد أن رأيتك 
أن الحياة صعبة
وأنّني مرتبك فيها...
أحاول أن أعزف لحنا
ولا أعرف الموسيقى
أريد أن أعبّر
فأتلعثم وتخونني الأفكار
أريد أن أصرخ وليس عندي صوت...
وأريد أن تعرفي كم أنت غالية عندي
ولم أتعلّم اللغة.
_________________
ساعديني لأتخلّص من حيرتي معكِ...
كنت بريئاً،
كطائر في شجرة عنّاب...
كنت خالياً من العذاب...
وعندما دخلت إلى عالمي
أشتريت علبة ثقاب
لأضرم النار في نفسي
ولا يبقى شيء من زمان لم تكوني فيه.
_________________
ذلك الرداء الذي أحبّه...
لماذا لا ترتدينه؟
هل لأنك عرفت أن عندي شغفاً بعطره؟
هل أعطيتِه لامرأة أخرى؟
هل سرقَهُ أحد الجيران 
وفرّ به إلى جهة مجهولة؟
منذ كنت صغيراً قالت لي ساحرة:
ستحبّ ثوباً وتقاتل من أجله...
أمس رأيت فراشة تشبهه
فركضت وراءها في الأودية العميقة...
وفي السهول والبراري...
حتّى وقعتُ من التعب...
ذلك الرداء فيه سحر غريب...
وكلّ ملوك العالم لم يرتدوا أثواباً أجمل منه...
وكلما رأيته أصبح ملكاً على الزمان...
_________________
القلب الذي عندي آلة سحريّة
مبرمج على وقع قدميكِ
متعوّد على صوتك
فكيف لا ترفعين سمّاعة الهاتف 
ليجيبك هو بكلمة أعمق من الكتب
أجمل من الصلاة...
كلمة لم يقلها أحد...
ولن تصبح يوماً ذكرى من الماضي؟...
"أحبّك" لا تكفي...
فانتظري بعد
لأكتب فيك كل ما تبقّى من أشعاري...

Please reload

أخبار الجالية

كلود ناصيف حرب عن "نغمات على قيثارة الحنين

December 9, 2019

1/10
Please reload

كُتّاب و شُعراء 
Please reload