كلود ناصيف حرب: حفلة تنكّريّة

September 17, 2018

 

في ليلة من ليالي الصيف الذهبية...

دعيت إلى حفلة تنكرية...

حقا كان علي أن اتنكر مثل الآخرين

بوجه غير وجهي...

كان علي أن أرتدي قناعاً ما...

ماذا أختار؟...

كيف أستطيع أن أغير ملامح وجهي؟ 

هل يستطيع قمري ان يعلم بعد ذلك من أنا؟ 

وكيف يستطيع أن يميزني عن الآخرين؟

انا هي سيدة الحنين

انا هي اميرة العاشقين

انا هي زهرة الياسمين

انا هي وردة الخلود

انا هي عطر الوجود ...

كيف كيف؟

 

 

قررت أن أتنكر بلباس فقير

كي لا تلمح وجهي

وحضور عطري...

لكنك كالطير المسافر

اخذتَ بيدي

وطرت بي إلى السماء

حيث الصفاء والنقاء...

قلت لك: كيف علمت من انا؟ ...

وانا لست انا كما كنت تراني ...

قلتَ لي أيها القمر العالي:

انتِ انتِ  

مهما تبدلتِ

مهما تغيّرت الظروف

وتغيرت الوان وجهك

ورائحة عطرك...

تبقى دقات قلبك على مسمعي

من الآن حتى آخر العمر...

يا أغلى الورود.

 

Please reload

أخبار الجالية

كلود ناصيف حرب عن "نغمات على قيثارة الحنين"

December 9, 2019

1/10
Please reload

كُتّاب و شُعراء 
Please reload