أوجيني عبّود الحايك: زوادة العمر

November 20, 2019

 

تكتنز بالمحطّات والصوَر
نفتحها كلمّا تعرّينا من المشاعر
أو شعرنا بالإحباط والفراغ
كلّما غرّد السنونو على نافذة الصباح
وفاح عطر وردة
تغفو بين صفحات تعتّقت على رفوف السنين
تختبئ معها المشاعر بين السطور
تشبه الأساطير والتعاويذ القديمة
نفتحها كلّما رأينا النسيم
يراقص سنابل القمح الذهبيّة في الحقول
والفراشة يحرقها اللهب
وكلّما تمرّد المشيب الرمادي أمام مرآة الحاضر
وغارت التجاعيد في الوجوه
ومشينا مسافات طويلة مع الوحدة
وانعكس الظل اليتيم على الجدار
أو تراجعت الطَرَقات على الأبواب
وعمّ السكون وشذا الرحيل
القاهر زوايانا
كلّما غفلتنا الدموع فجأة
وارتجف الحنين
واضطربت القلوب
وبقيت الشفاه صامتة
كلّما رأينا البحر يستريح بعد العواصف المجهدة
ومتاهات الفصول
يهمس للشمس شوقه الى دفئها
أو وقفنا نتأمّل المغيب
ترتدي الروح المرجان والعقيق
وتدور في دوّامة من الألوان المبهرة
ننخطف
نلمس القمر والنجوم
نسمع صدى الألحان
تدغدغ خيالنا الأحلام
تعبر أطياف الضباب
نشعر كأنّها تحاكينا
تشبه لوحة أسطورية 
وجوهها تسرق انتباهنا عنوة
تلعب بمشاعرنا
تطوف بنا في مدائن الشوق
فنغمض جفوننا للحظات
لكنّها تغفلنا... وتتوارى كالسراب. 
 

Please reload

أخبار الجالية

كلود ناصيف حرب عن "نغمات على قيثارة الحنين

December 9, 2019

1/10
Please reload

كُتّاب و شُعراء 
Please reload